قال الله
تعالى: (لاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ
النِّسَاء أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ
سَتَذْكُرُونَهُنَّ). هذه الآية تتحدث عن المرأة التي مات زوجها وهي ما
زالت في العدة، ورغب أن يتزوجها أحدهم، ولكنه معتدة، كيف يصنع؟ قال
الإمامُ مالك بن أنس: التّعْريضُ (قول الرجل لها): إِني بِكِ لَمُعْجَبٌ، وإني لَكِ لَمُحِبٌّ. ثُم قال مالكٌ: هذا التّعْريضُ لا بأسَ بِهِ. قاله ابنُ شِهاب وابنُ قُسيط وعطاءٌ ومجاهدٌ وغيرهم (كما في المدونة الكبرى).
وقال القاسمُ بنُ محمّد والحسنُ البصري: يقول لها: إني بِكِ لَمُعْجَبٌ. رواه ابن أبي شيبة والطبري.
(مقتبس من مقالات الشيخاديب الكمداني)