ملاذ الروح


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول



شاطر | 
 

 جمال القامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
avatar
سمعنا اليوم


العمر : 24
تاريخ التسجيل : 25/07/2013
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: جمال القامة   الإثنين يوليو 29, 2013 7:25 am


إن المرأة التي تريد فعلاً النجاح في الرشاقة، لا بد لها من أن تولي تناول الطعام عناية واهتماما كبيرين لأنهما السبب في رشاقة الجسم، فكما أن زيادة الوزن والسمنة سببها الرئيسي هو الطعام، فالعلاج يكون بمراقبة الطعام وحساب ما يدخل الجسم من سعرات حرارية. والمسألة في غاية البساطة، فإذا أخذت المرأة مثلا مائة دينارمن المال كل يوم فصرفت خمسين وادخرت خمسين فسيكون لديها في آخر الشهر ألف وخمسمائة؛ فكذلك إذا تناولت ألفين من السعرات الحرارية كل يوم فصرفت ألفًا وأبقت ألفًا سيجتمع لديها في آخر الشهر ثلاثون ألفًا تتحول إلى شحوم ودهون، فلا غرابة أن تكتشف في آخر الشهر أن لديها زيادة في الوزن.
فالسعرات الحرارية التي تتناولها المرأة يوميًا يجب أن تحرق أولاً بأول بالعمل والحركة والرياضة حتى لا يبقى منها شيء، وبالتالي يمكن تفادي تراكم الشحوم وزيادة الوزن، ولهذا كان على المرأة ألا تتناول من السعرات الحرارية إلا ما تعلم أنها ستحرقه، ولأجل النجاح في هذه المهمة عليها أن تحسب المدخول والمصروف من السعرات الحرارية، ويكون ذلك بمعرفة كمية السعرات الموجودة في أنواع الأطعمة التي تتناولها من جهة، ومن جهة أخرى معرفة كمية السعرات التي يمكن صرفها في أنواع الأنشطة الحركية. وبعد ذلك يمكنها أن تدخل بحساب وتصرف بحساب فلا يكون هناك أي مجال للفوضى والتفاوت بين المدخول والمصروف.
إن المرأة مع ما كانت عليه في السابق من كثرة الحركة والعمل الشاق،الذي تصرف فيه كميات كبيرة من السعرات الحرارية كان يكفي جسمها بضعة لقمات، فما بالك الآن وهي من جهة تلتهم كميات كبيرة من الطعام يوميًا، ومن جهة أخرى تقضي معظم يومها دون حركة أو تتحرك قليلاً بما لا يكفي حرق نصف ما تأكله. فالمعادلة واضحة، إذا كانت اللقمات القليلة مع حركة قليلة يمكن أن ينتج عنها وزن زائد، فمن الأولى أن الأكل الكثير مع حركة قليلة ينتج عنه وزن زائد وسمنة قبيحة تذهب بجمال جسم المرأة وتصيبها بالأمراض المختلفة. 
إذا، ظروف الحياة العصرية هي التي فرضت على المرأة أن تراقب أكلها وتحسب سعراته الحرارية، وفرضت عليهكذلك أن تراقب نشاطها الحركي اليومي وتحسب ما تصرفه فيه من سعرات، فإذا وجدت أن نشاطها الحركي العادي لا يكفي لحرق ما تأكله في يومها لزمها أن تتعمد ممارسة نشاط حركي إضافي ويكون ذلك بممارسة نوع من أنواع الرياضة.
وبعيدا عن وضع الأنظمة الغذائية التي تسبب فقدان الوزن، إليك هذه النصائح العامة:

  • شرب كوب من الحليب الخفيف أو الخالي من الدسم، ساخنا لأن الحليب البارد لا يبعث على الإحساس بالشبع.
  • تناول بيضة مسلوقة، لغنى هذا الصنف بالبروتين وفقره بالسعرات الحرارية. فالبعض يشعر بالتخمة لساعات جراء تناوله.
  • إضافة ملعقتين من الشوفان إلى الحساء حسب الذوق (أو الحليب) فمن المعروف أن الألياف الطبيعية تتضخم عند مزجها بالماء، مما يؤدي إلى الشبع.
  • تناول مربع واحد من الشوكولا الدايت مع كوب من الماء قبل الوجبات الرئيسية الثلاث. 
  • تنظيف الأسنان على أثر كل وجبة غذائية رئيسية أو ثانوية، مع الحرص على اختيار معجون للأسنان بنكهة النعناع.
  • تناول علكة خالية من السكر، إلى أن يحين الموعد المحدد للوجبة وفق البرنامج التنحيفي المعتمد.

إن الريجيم القاسي ليوم واحد أو أسابيع محددة، ومن ثم العودة إلى النظام الغذائي السيء لا يفيد في الحفاظ على قوام رشيق، بل بالعكس فهذا يسبب اضطرابا في أجهزة الجسم الحيوية، ويساعد على الانفلات أكثر بعد أن ينتهي وقت الريجيم، وتدخلين في دوامة مفرغة تؤدي بك إلى الفشل وخيبة الأمل. لذلك فإن تبني بعض العادات الصحية والمداومة عليها، والاعتدال في تناول الطعام، ومشاركة العائلة بما يأكلون، وممارسة الرياضة الخفيفة اليومية، تساعدك جدا على الحفاظ على قوام رشيق وصحيح.
{
}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

جمال القامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملاذ الروح :: عالم حواء ~ :: المرأة المميزة و الانيقه-